رسائل طلابية


11/17/2011 1:02 PM
مها الجلاني

إذا أردت أن تتحدث عن كلية الشريعة فعليك أن تتحدث بخشوع العابدين في محراب العلم حيث يقوم عليها أساتذة فضلاء  - نحسبهم كذلك ولا نزكي على الله أحداً - وإذا درست فيها فإنك تلمس الخيرية وان مررت بها فلعلك تتوقف أمام مبانيها الأقدم ذاكراً أنك واحد من بين الاف أُشربوا حُبها وانطلقوا يعلمون الناس الخير، وعليك أن تفيها وسكّانها حقها من الدعاء والذكر بالخير والسعي لتتميز علماً وعملاً فأنت ستظل ما حييت: طالب علم شرعي .